«القبعات الزرقاء» تنقل الثقافة الشعبيّة الرّوسية إلى الجمهور المصري

قوّات الإنزال الجوّي الرّوسي تحطّ في القاهرة
من عرض فرقة «القبعات الزرقاء»

القاهرة: امتزجت الفنون والرقصات الإيقاعية مع الموسيقى المعبّرة والمميّزة خلال العرض الفني المميز الذي قدمته فرقة «القبعات الزرقاء» التي تعدّ أقدم الفرق الفنيّة الروسيّة التابعة لقوّات الإنزال الجوي الروسي .

وتمتلك الفرقة تاريخاً كبيراً، يرتبط بأحداث كثيرة وهامة، فقد تأسّست فرقة «القبعات الزرقاء» عام 1937 وكان الموسيقيون يؤدون عروضهم فى الصفوف الأمامية من ستالينغراد إلى برلين، وفى عام 1945 دخلت الفرقة برلين وأقامت حفلة موسيقية على درجات الرايخستاغ احتفالاً بالنصر .

مدير النشاط الثقافي في المركز الثقافي الروسي في القاهرة الدكتور شريف جاد، قال في تصريح لـ«المجلة»، إنّ أهمية هذا العرض تكمن في أنه يأتي في إطار الاحتفال بالعام الإنساني المصري الروسي، مشيراً إلى أهمية هذا العام الذي يتضمن العديد من الفعاليات الفنية والثقافية الهامة. وقال إنّ أهمية هذا العام تتمثل في أنه للمرة الأولى يقام الاحتفال بعام كامل من العلاقات الثنائية بين البلدين.

من عرض فرقة «القبعات الزرقاء»

وقال مدير المراكز الثقافية الروسية في مصر مارات جاتين، إنّ الفن يلعب دوراً فعالاً ومؤثراً في تعزيز الترابط والتفاهم بين الدول، مضيفاً أنّ الفنون تجسّد الثقافات وتعبّر عن الحضارة والتاريخ وترتبط مصر وروسيا بتاريخ عريض وقوي من العلاقات الهامة التي تشمل شتى المجالات . بدورهم، أعرب أعضاء الفرقة برئاسة فلاديسلاف تفيوردين عن سعادتهم بتقديم عروضهم الفنية في مصر، خاصة أنّ الجمهور المصري متذوّق للفنون والجمال .

ولفتوا إلى دور الفنون في تحقيق التواصل والتفاهم بين الشعوب، قائلين إنّ الفن يزرع قيماً هامة جداً من المحبة والتفاهم والصداقة بين الشعوب، ويساعد على المعرفة بشكل أقرب بالثقّافات الأخرى ويزيد التقارب الإنساني. وأعربوا عن سعادتهم البالغة بتقديم عروض الفرقة في إطار عام التعاون الإنساني بمصر وروسيا 2021 والتي تقام تأكيداً على قوّة العلاقات بين الدولتين وعمق العلاقات التاريخية بينهما .

وقدمت الفرقة باقة من الأغاني مثل (الوطن، الأم والخلود، أمسية على الطريق، السفينة والسماء الهادئة)، مستخدمة الآلات الإيقاعية والوترية المختلفة من الجيتار والأكورديون، وصاحبت ذلك الرقصات الإيقاعية التي جسدت الفنون الشعبية المميزة للثقافة الروسية . 


مقالات ذات صلة